أخبار

انهيار سقف مدرسة فوق رؤوس الطلاب في قرية تابعة لجرون الأحوازية

بعد ثلاثةِ أشهر ونيّف من انطلاق السنة الدراسية، ما تزال العملية التعليمية في الأحواز تسير في ظروف بالغة الصعوبة، حيث تهالك المدارس، وضعف بنيتها التحتية، وعدم توفرها على أثاث وتجهيزات ووسائل إيضاح ،لا يوفر بيئةً دراسيةً فضلا عن نقص حاد في أعداد المعلمين،

أصابت حالة من الهلع طلاب مدرسة ابتدائية في إحدى القرى التابعة لجرون الأحوازية، عقب انهيار سقف المدرسة على رؤوس الطلاب خلال يومهم الدراسي

وأدى هذا الانهيار إلى هلعٍ بين الطلاب الذين تساقط سقفُ المدرسة عليهم دون وقوع إصابات في صفوفهم فيما أكدت مصادر محلية أن سبب الانهيار يرجع إلى تهالك المدرسة التي تأسست قبل أكثر من  خمسين عاما دون القيام بالصيانة والترميم لها .

من جهته ،ادعى علي قرباني مدير إدارة التطوير وإعادة تعمير وتجهيز المدارس في الأحواز المحتلة عن إنهاء العمل في صفوف الصناديق الحديدية نهاية مارس آذار القادم

وأوضح قرباني أن عدد الصناديق الحديدية في الأحواز بلغ حتى الآن ثلاثمئة وسبعة صندوق ، مضيفا أنه سيتم جمعها في مدة أقصاها نهاية العام الشمسي الجاري والتي توافق مارس  /آذار المقبل، دون أن يوضح ما هي بدائل هذه الصفوف، في ظل عدم تأهيل وترميم أي مدارس جديدة في الأحواز المحتلة حتى الآن.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى