أخبار

قوات أمن النظام تفرض طوقا امنيا وتعيق احتشاد المتظاهرين بميدان آزادي في طهران

أثار اعتراف الحرس الثوري بإسقاطه الطائرة الاوكرانية وقتله جميع ركابها بعد ان تستر على ذلك اياما , اثار ذلك حفيظة أسر الضحايا الإيرانيين وعموم الناس داخل جغرافيا ايران السياسية

فخرج الطلاب في طهران يهتفون ضد الحرس الثوري وجميع رموز النظام بمن فيهم خامنئي الذي وصفه المتظاهرون بالديكتاتور

اتسعت رقعة التظاهرات وبات شعار اسقاط النظام وتمزيق صور رموزه او حرقها إحدى مميزات هذه الموجة من التظاهرات التي تبدو عارمة وتشمل معظم المحافظات ويشارك فيها الطلبة والمعلمون وجميع الفئات والاهم انها تُجمُع على شعار إسقاط النظام

وفي شيراز حاول متظاهرون غاضبون قطع أحد الشوارع الرئيسية فيما اضرم متظاهرون غاضبون في زنجان النار وقطعوا الطرق داخل المدينة رفضا لسياسات النظام التي تقوم على الكذب والتضليل والقمع

واضرم محتجون أكراد النار بالاطارات المطاطية لاعاقة تقدم قوات القمع نحو المتظاهرين بينما تمكن آخرون من قطع الطرقات الرئيسية في مدينة كرمنشاه

كما في طهران فرضت قوات القمع الإيرانية طوقا امنيا في محيط ميدان آزادي لمنع حشود المتظاهرين من التجمع  في الميدان

وتأتى اهمية إصرار المحتجين الإيرانيين على التقدم نحو ميدان آزادي وسط العاصمة لرمزية هذه الساحة في فترة إسقاط نظام الشاه عام تسعة وسبعين.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى