مواطنون يشكلون لجانا شعبية لإغاثة المنكوبين في المدن والقرى البلوشية المحتلة

وفي بلوشستان المحتلة شكل مواطنون بلوش لجانا شعبية لإغاثة المنكوبين في المدن والقرى المنكوبة بالفيضانات

وعبر تشكيل هذه اللجان عن اللحمة الوطنية البلوشية والتضامن الأخوي لتقديم المساعدة لبعضهم البعض  والوقوف بوجه خطط الاحتلال الايراني الهادفة إلى تدمير المدن وإغراق سكانها.

على صعيد متصل أفادت مصادر بلوشية باجتياح السيول لأكثر من خمسمئة قرية في بلوشستان وغرق أكثر من عشرين ألف منزل وتشريد سكانها

وشيدت لجان الإغاثة الشعبية بدعم من الأهالي سواتر ترابية للحد من تدفق المياه نحو القرى والأحياء والمدن البلوشية في ظل غياب مؤسسات النظام الكامل وعدم اكتراثها بازمات المتضررين

وتداول نشطاء مقاطع تظهر رفع السواتر الترابية وتشييدها من قبل المواطنين مما يظهر تكاتف جهودهم الرامية لمنع تدفق المياه نحو منازلهم و اهمال سلطات النظام الكامل للمنطقة

إلى ذلك هاجم مولوي عبدالملك مهروزي خطيب وإمام منطقة زرآباد التابع لقضاء كنارك جنوبي إقليم بلوشستان المحتل، هاجم المؤسسات الإغاثية التابعة للنظام لامتناعها عن مساعدة منكوبي السيول

وقال مهروزي، إن الأوضاع في زرآباد وقضاء كنارك عموماً ما تزال كما هي، على الرغم من مرور أيام عدة على الفيضانات وتوقف هطول الأمطار.

وأضاف مهروزي، أنه لو لا تدخل الجمعيات الخيرية الشعبية البلوشية في إغاثة المنكوبين، لمات جميع سكان زر آباد جوعاً، وسط مخاوف من انهيار السدود

من جانبهم أطلق مواطنون بلوش في المدن والقرى الواقعة جنوبي بلوشستان، نداءات استغاثة لانقاذهم من الموت، نتيجة الفيضانات العارمة التي تحاصر مناطق سكنهم.

وأفادت مصادر بلوشية بأن المدن والقرى الواقعة جنوبي بلوشستان، تحاصرها السيول، ولا يمكن إيصال المساعدات الإغاثية لسكانها، إلا بواسطة الطائرات المروحية.

وأضافت أن الجيش الإيراني، أرسلت ثلاث مروحيات فقط، وهي لا تستطيع نقل سوى كمية محدودة جدا من المواد الإغاثية ، نظراً لأن مساحة المناطق المحاصرة واسعة جداً.

من جانبهم حذر خبراء ومهندسون، من انهيار أربعة السدود في أقضية:نيكشهر، وتشابهار، وقصرقند، وسرباز جنوبي بلوشستان، بعد ما امتلأت بكميات كبيرة من المياه.

وقال المهندسون إن انهيار هذه السدود لو حدث فسيتسبب في غرق وقتل الآلاف من السكان ودمارا واسعا في المنشآت والمنازل المتهالكة أصلا.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى