خسائر المزارعين الأحوازيين في الفيضانات تتجاوز 80 تريليون ريال ولا تعويضات لهم

برغم مضي عشرة أشهر على جائحة السيول المفتعلة في الأحواز المحتلة، فإن منكوبي السيول من الأحوازيين لم يحصلوا على أي تعويضات عن خسائرهم، برغم الوعود التي أطلقها مسؤولو الاحتلال،

بالرغم من مرور تسعة أشهر على الفيضانات المفتعلة، غير أن الفلاحين الأحوازيين، لم يحصلوا حتى هذه اللحظة على التعويضات التي وعدت بها دولة الاحتلال.

وبلغت خسائر الفيضانات المفتعلة في قطاع الزراعة أكثر من 80 تريليون ريال إيراني، غير أن دولة الاحتلال خصصت 6 تريليونات ريال فقط كتعويضات للفلاحين المتضررين.

ويقول سلمان الصياحي، وهو أحد المزارعين في قرية البيوض، التابعة لناحية الإسماعيلية غربي الأحواز العاصمة، إن 250 هكتار من أراضية الزراعية تضررت، لكن لجنة التقييم في دائرة الزراعة، أصدرت حكماً بتعويض 140 هكتار فقط.

ويضيف الصياحي، على الرغم من أن الحكم كان تعسفياً، فقد قبل به مضطراً، بيد أنه لم يحصل على أي شيء حتى هذه اللحظة.

وفي سياق متصل كذّب  كيخسرو جنكلوايي مدير مديرية الزراعة في الأحواز المحتلة ، ادعاء سلطات الاحتلال تعويض  ما نسبته ثمانين بالمئة من خسائر منكوبي السيول الأحوازيين.

ومن جانبه قال فاضل نيسي رئيس اتحاد المزارعين والفلاحين إن خمسين بالمائة من المزارعين لم يحصلوا على تعويضات السيول الأخيرة، في وقت أكد فيه العديد من المزارعين عدم حصولهم على أي تعويض.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى