إغلاق الطريق المؤدي إلى القرى الشرقية لجزيرة جسم بفعل الفيضانات التي اجتاحتها

أظهرت مقاطع مصورة، إغلاق الطريق المؤدي إلى القرى الشرقية لجزيرة جسم، بفعل الفيضانات التي اجتاحت الجزيرة، نتيجة انهيار منظومة الصرف والأمطار الغزيرة.

وتسبب إغلاق الطريق، في صعوبة إيصال المساعدات والمواد الإغاثية لسكان القرى المنكوبة، في وقت يشكو فيه  أهالي الجزيرة، من غياب مؤسسات الاحتلال، وتنصلها عن مسؤولياتها حيال السكان

من جهته اعترف مندوب الحاكم العسكري في منطقة جرون جنوبي الأحواز، فريدون همتي، بأن حجم الخسائر جراء الفيضانات الأخيرة، ضخم جدا ولم يكن متوقعاً.

وأضاف  همتي أن نحو خمسة آلاف هكتار من الأراضي الزراعية قد تضررت بنسبة مئة بالمئة لافتا الى أن الفيضانات دمرت ألفي بيت، بشكل كامل.

كما أشار همتي إلى أن المنكوبين يعانون من نقص في المواد الغذائية، والأدوية، والخيام، والأغطية وجميع مستلزمات البقاء على قيد الحياة

من جانبهم ما زال سكان ناحية غافر محاصرين، بالفيضانات على الرغم من نداءات الاستغاثة، التي وجهوها إلى سلطات النظام ومؤسساته  بالتدخل لإنقاذهم

هذا ولم تستجب سلطات الاحتلال، حتى هذه اللحظة لمناشدات الأهالي، فيما أقر  مسؤول محلي ، أن الأهالي محاصرون منذ أسبوع، ونفد كل ما لديهم من مواد غذائية واصفا الوضع بالكارثي، في ظل إغلاق الطرق المؤدية إلى المنطقة.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى