اثنان وعشرون ألف طالب في المناطق الريفية بالأحواز يعانون أزمات في المواصلات

اعترف مندوب الحاكم العسكري في مدينة الحميدية شاهين هاشمي بتباطؤ عملية إعادة إعمار المدارس المنكوبة بالمدينة محملا مسؤولية ذلك لمؤسسة خيرين المتخصصة ببناء المدارس وترميمها

من جانبها علقت مديرية التربية في المدينة بان ذلك يتم بالتعاون مع بقية الادارات للتخفيف من حدة المشكلات والعمل على حلها , لكنها لم تنفي عمليا تأخر اعادة البناء او الترميم التي مضى على بعضها سنوات بينما تعطلت مصالح التلاميذ او اضطروا لارتياد مدارس بعيدة عن اماكن سكنهم.

من جانبه قال مسؤول التنمية الإدارية والدعم اللوجستي في دائرة التربية والتعليم في الأحواز، عزيزالله أروين ، إن اثنين وعشرين ألف طالب في المناطق الريفية، يعانون من مشكلة المواصلات.

وأضاف أروين أن هؤلاء الطلاب يضطرون في أغلب الأحيان إلى قطع مسافات طويلة سيراً على الأقدام من أجل الوصول إلى مدارسهم.

كما كشف أروين أنه في شمال الأحواز فقط هناك أكثر من مليون ومئتي ألف طالب يرتادون المدارس.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى