رئيس مؤسسة التخطيط والإدارة يعترف بارتفاع مؤشرات البطالة في قرى الأحواز

تتكشف مأساوية الواقع الأحوازي بالنظر إلى ارتفاع مستوى البطالة قياسا ببقية جغرافيا إيران السياسية، ما يخلف حالة من الفقر والعوز ويسمح بنمو ظاهرة التقاط الطعام من النفايات والتسول،

اعترف علي رضا كاظمي رئيس مؤسسة التخطيط والإدارة في الأحواز المحتلة بارتفاع مؤشرات البطالة في قرى الأحواز،

واضاف كاظمي أن نسبة البطالة في عموم قرى جغرافيا ما تسمى إيران تبلغ عشرة وثماني عشرة بالمئة  ، بينما تبلغ في قرى الأحواز اثني عشرة واثنين بالمئة  .

الى ذلك أعلن رئيس إدارة العمل وتحقيق الرفاهية الاجتماعية سيد حسين ناصرى عن العمل على توفير مئتين وأربعين وظيفة في قرى تابعة لمدينة الصالحية.

وشكك نشطاء أحوازيون بهذا الإعلان ، ووصفوه بأنه دعائي، بالنظر إلى أن غالبية الوظائف تذهب لغير العرب، وتتم عملية التوظيف بشكل مسبق، حيث يجري فقط إقرار تعيين من سبق وتم اختياره، ما يحرم الأحوازيين من أبناء هذه القرى من الحصول على أي وظيفة من تلك التي يعلن عنها رئيس إدارة العمل في المنطقة.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى