أخبار

ناشطون يتهمون النظام الإيراني بتلميع روسيا بعد تعديل المناهج

أقدمت وزارة التربية والتعليم في إيران على حذف “تاريخ جرائم الاتحاد السوفيتي” من مادة التاريخ التي تدرس في مناهج المدارس الثانوية، ما أثار جدلاً واسعاً داخل البلاد.

واتهم ناشطون إيرانيون النظام بـ”تلميع روسيا” مقابل كسب امتيازات سياسية واقتصادية في إطار مقاومة الضغوط الأميركية.

من جانبه قال رئيس دائرة البحوث والدراسات التربوية في إيران، علي ذو علم، في تصريحات صحافية إن “هدفنا ليس حذف جرائم روسيا القيصرية أو الاتحاد السوفيتي، بل أن نصحح المنهجية في تناول المعلومات التاريخية”، وفق تعبيره، مضيفا أنه “حتى وإن کان بيننا وبين روسيا اليوم تعامل وتحالف سياسي، لكن هذا لا يعني أن نغض النظر عن جزء من تاريخنا، ونقبل بتزوير التاريخ”.

وتأتي قضية المناهج بعد أشهر من قيام 100 ناشط سياسي إيراني بتوقيع بيان مفتوح، موجه لكل من المرشد، علي خامنئي، والرئيس حسن روحاني، اتهموا فيها النظام بمنح حصة إيران ببحر قزوين إلى روسيا من خلال معاهدة النظام القانوني لبحر قزوين.

إلى ذلك أوضح الناشطون أن تنفيذ تلك الاتفاقية، التي تم توقيعها بين إيران وروسيا وكازاخستان وجمهورية أذربيجان وتركمانستان، يعد “تخلياً عن حقوق إيران”.

وقالوا في بيان: “يبدو أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد جعل المرشد يوافق على النظام القانوني الجديد من خلال ممارسة نفوذه على إيران”.

ويؤكد المنتقدون أن حصة إيران من بحر قزوين انخفضت إلى 13% بدلاً من 50%، وهي كانت حصتها خلال عهد الاتحاد السوفيتي وخسرتها الآن بعد عقدين من الزمن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى