إسبر يعتبر اغتال سليماني ردًا جيدًا على تصرفات إيران السيئة ويقول : يداه كانتا ملطختان دائما بالدماء

اعتبر وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، أن اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الإرهابي قاسم سليماني، في الثالث من يناير الماضي في حرم مطار بغداد، رداً جيداً على تصرفات إيران السيئة.
وأوضح إسبر أن سليماني كان يخطط لهجمات جديدة تستهدف المصالح والقوات الأميركية، معتبراً أن إخراجه من ساحة المعركة کان رداً مناسباً على سوء سلوك إيران وأفعال سليماني الشخصية على مر السنين.
وأضاف الوزير أن الولايات المتحدة تواجه تهديدات مستمرة من دول مثل إيران، وكوريا الشمالية ما يجعلها حذرة دائماً من هذه الدول، لافتا إلى أنه على مر السنين، كانت يد قاسم سليماني ملطخة بدماء آلاف الأميركيين، وكثيرين آخرين، من بينهم الشعب الإيراني.
وحمل إسبر النظام الإيراني المسؤولية عن الأعمال التخريبية في الشرق الأوسط على مدار السنوات الأربعين الماضية”، مضيفاً أن “نفوذ الحرس الثوري اﻹيراني وميليشياته يمتد من إفريقيا إلى الشرق الأوسط وأفغانستان، ويمكننا أن نرى أيضاً وجودهم في أجزاء أخرى من العالم”.

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى