مراسلون بلا حدود تدين استدعاء سلطات النظام الإيراني 21 صحافيا للتحقيق

دانت منظمة “مراسلون بلا حدود” استدعاء أجهزة الأمن والحرس الثوري الإرهابي الإيراني واحدا وعشرين صحفياً من مختلف أنحاء إيران للتحقيق معهم، علی إثر نشرهم حول إسقاط الطائرة الأوكرانية.
وقالت المنظمة في بيان، الخميس، إنه لم يتم حتى الآن توقيف أحد من هولاء الصحافيين الذين تم استدعاؤهم، ولکن من المحتمل أن يتم اعتقالهم في أي لحظة.
كما أضافت أنه تم تحذير البعض من هؤلاء الصحافيين من قبل مسؤولي هيئة التحرير في الصحف التي يعملون بها، بينما قام البعض منهم بإغلاق حساباتهم على الإنستغرام والفيس بوك وتويتر، أو اکتفی بالکتابة عن أخبار الطقس ، وذلك بسبب التهديدات المستمرة التي يتلقونها.
هذا ونقلت”مراسلون بلا حدود” عن صحافي لم يذکر اسمه قوله: “استدعاني جهاز المخابرات التابع للحرس الثوري، وحققوا معي حول نص کتبته في إنستغرام انتقدت فيه کذب الحکومة الإيرانية حول إسقاط الطائرة الأوكرانية، فقالوا لي في النهاية “إذا كنت لا تريد أن تقضي السنوات العشر القادمة من عمرك في السجن، أغلق فمك واحذف حساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي ولا تتعامل مع العدو”.

يذكر أن 176 شخصاً، أغلبهم مزدوجو الجنسية، بالإضافة إلى أشخاص من الجنسيات الأوكرانية والسويدية والأفغانية والبريطانية،والكندية قتلوا إثر اسقاط الحرس الثوري في الثامن من يناير للطائرة الأوكرانية.
وأعلنت السلطات الإيرانية بعد ضغوط کثيرة إسقاط الطائرة بصاروخ من قبل الدفاع الجوي التابع للحرس الثوري، وذلك بعد ثلاثة أيام من أخفائها الحقيقة وادعائها في بادئ الأمر أن خللاً فنياً أدی إلى إسقاط الطائرة.

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى