مركز حقوق الإنسان في إيران يؤكد شن النظام في طهران حملة اعتقالات ضد الصحفيين

أفاد مركز حقوق الإنسان في إيران، ومقره نيويورك، بأن أجهزة الاستخبارات الإيرانية تشن حملة اعتقالات واستدعاءات ضد الصحافيين وتداهم منازلهم وتصادر معداتهم، في حملة لإسكات الانتقادات لتوجيه الانتخابات البرلمانية التي ستجري الشهر الحالي، بما يوافق أهواء النظام الإيراني.

وأكد المركز في بيان أن الحملة طالت ما لا يقل عن عشرة صحافيين، معظمهم تم اعتقالهم أو استدعاؤهم من قبل استخبارات الحرس الثوري في غضون الأسبوعين الماضيين.
كما ركزت الحملة الأمنية بشكل خاص على الصحافيين الذين لديهم حسابات نشطة على وسائل التواصل الاجتماعي، وفق المركز.
ومن بين المستهدفين الصحافية المدافعة عن حقوق الإنسان، بهارة هدايت، وهي سجينة سياسية سابقة اعتُقلت في العاشر فبراير الحالي.
من جهته، قال المدير التنفيذي للمركز، هادي قائمي، إن إسكات الصحافيين واحتجاز الناشطين وإقصاء المرشحين البرلمانيين لن يسكت المعارضة في إيران، كما أظهرت الاحتجاجات الأخيرة في حين رفض مجلس صيانة الدستور، الذي يهمين عليه المتشددون، ترشيح آلاف الأشخاص ومنعهم من خوض الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها الشهر الحالي.

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى