الاحتلال يسعى لتجريد الأحوازيين من السلاح الفردي ويتوعدهم بالمزيد من القمع والتنكيل

توعد المدعي العام في قضاء القنيطرة ، التابع للاحتلال الإيراني،، منصور محمدي خباز، الأحوازيين بالمزيد من القمع والتنكيل في الأيام المقبلة.
وكان خباز قد صرح في مؤتمر صحفي: إن إطلاق العيارات النارية في أثناء مراسم الزواج أو العزاء، غير قانوني، وبأن المحاكم ستتعامل مع مطلقي النيران بقسوة، مضيفا إلى أن الأمن في قضاء القنيطرة، هو خط أحمر ومن يحاول المساس به، سيعاقب بشدة.
ويرى ناشطون أحوازيون، أن تصريحات خباز، تحمل تناقضات ومفارقات واضحة، حيث إن دولة الاحتلال، تتغاضى عن عمليات الإطلاق العيارات النارية في أثناء المراسم التي يقيمها المستوطنون اللور في القضاء، وأن الغاية الحقيقية وراء هكذا قرارات ، هو تجريد الأحوازيين من سلاحهم الفردي، تمهيدا للاستفراد بهم ، وقمعهم كما جرى في انتفاضة العطاء منتصف نوفمبر من العام الماضي.

 

 

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى